المقالات - هل الطباع النفسية تورث؟؟


هو ممكن اللي بيحصل لك دلوقتي، ولادك يعملوه؟؟
هتقولي آه في حالة لو شافوني وأنا بعمله.
طيب لو أنت عملت حاجة قبل ما تتجوز وتخلف أصلاً، هل ممكن ولادك يعملوها؟؟؟؟

الإجابة المنطقية: لا مش شرط... بس الحقيقة إنه آه في احتمالية مش قليلة إن تصرفك دة يتنقل لولادك.
سنة ٢٠١٣ مجلة nature الشهيرة نشرت بحث علمي دقيق مثير للانتباه أوي.

الباحثة كيري ريسلر {جامعة إيموري بأطلانطا} جابت مجموعة فئران، وعرضت الفئران دول لتجربة تشبه تجربة بافلوف {الارتباط الشرطي} يعني بقت تنشر ريحة الاسيتوفينون {مكون للعطور والبرفانات والفئران بتحبه} في القفص الفئران بطبعها بتحب الريحة دي، بس كل ما الريحة تترش جوة القفص والباحثة تتأكد إن الفئران شموها، تصعقهم بالكهرباء، وطبعاً دة بيخليهم يخافوا وأجهزتها بترصد الخوف دة بشكل علمي.
وفضلت تكرر التجربة لحد ما الفئران بقوا بيخافوا لما الريحة تترش، يعني بقوا بيخافوا قبل ما يتصعقوا بالكهرباء أصلاً، لأن عقولهم سجلت الارتباط الشرطي اللي بيقول إن معنى انتشار الريحة دلوقتي يبقى فيه صعق كهربي هيحصل بعد ثواني.

وبعد كدة الباحثة سمحت للفئران يتزاوجوا ويخلفوا، بس خلي بالك إنه وقت تجربة الريحة والصعق مكنش فيه ولا فأرة حامل أصلاً.

المهم إنه بعد ما الفئران خلفت، الباحثة جابت الأولاد وعرضتهم لنفس الريحة {اللي المفروض إن الفئران بتحبها، لكنها فوجئت إن الجيل الجديد بقى بيخاف وبيترعب من الريحة دي وبيعملوا بيولوجيا نفس إفرازات وسلوكيات الخوف اللي آبائهم عملوها لما كانوا بيتصعقوا.

الغريبة إنها أعادت التجربة على الأحفاد، وكانت نفس النتيجة .... سلالة الفئران اللي صعقت بالكهرباء بقوا بيخافوا من ريحة الاسيتوفينون اللي أصلاً الفئران بتحبها.
رابط الدراسة كاملة: https://www.nature.com/articles/nature.2013.14272

طيب ما يمكن الحكاية دي بتحصل في الفئران بس؟
في الحقيقة لا حصلت في البشر كمان.

حصلت مجاعة كبيرة في هولندا ناتجة عن تطورات الحرب العالمية التانية، المجاعة بدأت في أواخر ١٩٤٤، واستمرت طوال شتاء ١٩٤٥.

سنة ٢٠١٤ ظهرت دراسة بتقول إن أجسام الهولنديين خلال المجاعة كانت بتخرن الأكل والدهون بشكل أكبر من باقي البشر، ودة طبيعي ومعتاد وملحوظ في كل المجاعات في كل البلاد.

لكن الغريبة إن أبناء الناس اللي حضرت المجاعة، ولحد النهاردة أحفادهم، بيعانوا من نفس الظاهرة، إن أجسامهم لازالت بتخزن الدهون بشكل أكبر من المعتاد، ودة خلا الأبناء والأحفاد يشتكوا من أمراض السمنة والسكر.
رابط الدراسة: https://aawsat.com/home/article/1179901/المجاعة-طبعت-بصماتها-على-جينات-الهولنديين

طيب دة معناه إيه؟

معنى كلامي إن فيه احتمال مش قليل إن تصرفاتك النهاردة ومستوى انفعالاتك وردود أفعالك، هينعكس بشكل مباشر على سلالتك القادمة.... حافظ على سلالتك إحنا مش ناقصين يا عم الحاج.

الدراسات عموماً بدأت تثبت حاجتين في غاية الخطورة:

١- إن طبيعة سلوكك بشكل عام بتتنقل بطريقة ما للأجيال القادمة، العلماء لسة معرفوش إزاي دة بيحصل بالظبط وبدقة، لكن بقى معروف إن فيه أمور كتير بتتنقل للأجيال القادمة.

٢- إن انفعالاتك خلال مرحلة الحمل بالتحديد، مؤكد جداً إنها هتتنقل للجنين، راجعي اللي جرالك خلال حملك، وهتفهمي ليه ابنك طالع كدة في أمور معينة.

يعني من الآخر أنت مش بس مسئول عن إنك تحافظ على انفعالاتك وتصرفاتك عشان نفسك، أنت كمان مسئول بشكل مباشر عن طباع ولادك من قبل ما ييجوا، ومن قبل ما تتجوز أصلاً.

فيه أمور مش بمزاجك هتتعرض لها ولا لأ، زي بعد الشر الحوادث والمصائب الكبرى، دي مفيش طريقة أقولك عليها تخليك متتعرضش ليها.

لكن فيه أمور تخصك بشكل مباشر، زي انفعالاتك وطريقة تفكيرك وردود أفعالك، دي تقدر تسيطر عليها وتتحكم فيها بالتفكير الهادي والتعلم.

- بلاش تنفعل كتير {حزن زيادة - عصبية زيادة - فرحة زيادة} بطل هيستيريا.
- بلاش تفكر بشكل انفعالي اندفاعي.
- بلاش تخوض مغامرات منحرفة تحت بند بعيش حياتي ،بكرة ابقى كويس.
منتساش التفاعل الكبير مع المقالات عشان تستمر


0


يجب تسجيل الدخول اولا لتتمكن من كتابة تعليق




التعليقات السابقة

AHMED SAMIR

01-02-2022

تعليق


1

Daniel Figueroa

01-02-2022

تعليق 2


1